الجمعة، 19 فبراير 2016

100 100 100

كيف تختار أقوى كرت شاشة لحاسوبك Gamer لتشغيل أقوى الألعاب في العالم

اشتعلت الأسعار بشكل كبير فيما يتعلّق ببطاقات الرسوميّات، هذا الارتفاع يأتي لعدّة أسباب منها على سبيل المثال التغيّرات الحادثة في أسعار الصرف للعملات الأجنبية، وأهمّها الدولار في بعض الدول العربية من جهة، وارتفاع أسعار المنتجات نفسها بعيدًا عن ظروف الدول بسبب انتشار عملية تعدين العملات المشفّرة مثل: “الإيثيريوم Ethereum” من جهة أخرى. لن نغفل بالطبع ذكر الزيادات الحادثة في أسعار الشحن والإداريّات المختلفة!



الخلاصة هي أنّ مسألة اختيار بطاقة الرسوميّات الخاصة بك تستلزم الآن التركيز المطلق، لن تحب بالتأكيد أن تحصل على أداء مخيب لآمالك وطموحاتك بعد أن دفعت مبلغًا محترمًا، ولن تحب أيضًا أن تدفع الكثير من أموالك ثم تكتشف أنّه كان بالإمكان توفير قدر كبير منها، عندما تُصدم بأنّك لن تتمكّن من الاستمتاع بكامل قدرات البطاقة التي اشتريتها، إمّا بسبب مواصفات جهازك، أو لأنّ الألعاب أو البرامج التي اشتريت البطاقة من أجلها لن تحتاج لكل هذه القوّة المبالغ فيها!

قبل أن نبدأ الشرح إليك أقوى المواضيع التي ستفيدك ؟


  1. شاهد كيف تقوم بتجميع حساوب للألعاب PC Gamer بأرخص ثمن و أقوى المواصفات
  2. افضل تجميعة كمبيوتر للالعاب 2017 بأرخص سعر ممكن ! تجميعة pc gamer
  3. إليك أقوى تجميعات مايكرفون مع كامل الأدوات لبناء إستديو تسجيل صوت إحترافي
  4. ما هو تعدين البيتكوين BTC و كيف يمكنني البدأ في ربح المال مع جميع معدات RIG

سنساعدك في هذا المقال على اختيار بطاقة الرسوميّات الأنسب لك، على أمل أن تصل للقرار الأمثل بعد أن الانتهاء من قراءته.

أولًا: لماذا تريد شراء بطاقة الرسوميّات بالأساس؟

هل تريد شراء بطاقة الرسوميّات بهدف اللعب فقط؟ أم تريد شراءَها لهدف آخر مثل: العمل في مجال الفيديو و الـ Motion Graphics، ومجال التحريك Animation بشكل عام؟
إذا لم يكن الأمر مقصورًا على الألعاب فيجب عليك توخّي الحذر! فبعض برامج الفيديو و الـ Motion Graphics، وبرامج التحريك Animation ليست شرهةً بهذا القدر لاستهلاك بطاقة الرسوميات كما هو الحال في الألعاب! فعلى سبيل المثال نجد أنّ برنامجًا مثل: Adobe After Effects العملاق في مجال مؤثرات الفيديو و الـ Motion Graphics يستخدم بطاقة الرسوميّات في أضيق الحدود، نعم هناك تحسن في الأداء بالطبع قد يصل في بعض المؤثرات لعشرة أضعاف، ولكن بشكل عام فإنّ الأمر قليل الحدوث جدًا، وستجد أنّك لست في حاجة لهذه المؤثرات في أكثر من 90% من الأوقات التي سوف تعمل فيها مع البرنامج، ولربما لن تريد للتضحية بأموالك في سبيل الحصول على هذه النسبة الضئيلة من التطوّر، دعك من أنّك إن رغبت في الحصول على هذا التطوّر فلن تحتاج لبطاقة رسوميات خارقة، تكفي واحدة من المستويات المتوسطة Mid-Range ولتكن GTX 1060 مثلًا هي أقوى ما يمكنك الاستعانة به إذا كان الهدف هو فقط العمل ببرنامج مثل After Effects، فنتائجها لا تختلف كثيرًا عن النتائج التي ستحصل عليها من Titan X!!
الخلاصة هي أنّه يجب عليك أن تتوخى الحذر جيّدًا إذا كان الهدف من شراء بطاقة الرسوميّات هو أي شيء آخر غير الألعاب، إذا كان الأمر كذلك يجب عليك البحث جيدًا، والتأكد من مدى احتياج البرامج التي سوف تستخدمها لبطاقة الرسوميّات، ومدى القوّة التي سوف تريد الحصول عليها.
أمّا إذا كنت من هواة الألعاب فأيضًا يجب عليك توخي الحذر، إذا كنت تريد تحديث بطاقة الرسوميّات فقط من أجل أن تلعب FIFA أو PES على أعلى إعدادات ممكنة، ولكنك لست من هواة الألعاب الأخرى من نوعية AAA مثل: Ghost Recon Wildlands و Battlefield 1 و Destiny  2 وأمثالهم، ففي هذا الحالة لن تحتاج أيضًا أكثر من بطاقات الفئة المتوسطة، فمثل هذه الألعاب لن تحتاج الكثير من القوّة، عليك أن تحدد الألعاب التي سوف تلعبها ثم ضع قائمة بمتطلباتها فيما يخص بطاقات الرسوميّات، وحدد على هذا الأساس مدى احتياجاتك.

ثانيًا: هل ستستفيد منها بنسبة 100%؟


راجع إمكانيات جهازك عزيزي القارئ، فإن كنت تمتلك – على سبيل المثال – معالجIntel  Pentium فلا تفكّر في بطاقات مثل GTX 1070 من فضلك! فسوف تواجه مشكلة عنق الزجاجة الشهيرة Bottleneck والتي تحدث عندما يكون أحد مكوّنات الجهاز أضعف من البقيّة، ونخصّ بالذكر تحديدًا أطراف المعادلة الثلاثة (المعالج، الذاكرة، بطاقة الرسوميّات)، فالأطراف الثلاثة ها هنا تعمل بشكل اضطراري على سرعة الأبطأ فيما بينهم.
ذا كنت تمتلك معالجًا مثل Intel Pentium G4560 فيمكنك الاستعانة ببطاقة رسوميّات مثل GTX 1060 3GB أو GTX 1050 Ti من NVIDIA، وكذلك RX 560 أو RX 570 من AMD، وسوف تحصل مع أيّ منهم على أداء مرضي للغاية فيما يخص الألعاب الحديثة على دقّة 1080p، لربما تصل للإعدادات القصوى في الكثير من الألعاب مع الحفاظ على معدّل إطارات 30 في الثانية أو أكثر، وهو نفس المعدّل الذي تعمل به معظم ألعاب المنصّات الشهيرة مثل PlayStation 4 و Xbox One، هناك بعض الألعاب التي ربما تستطيع تشغيلها بمعدل 60 إطار في الثانية كذلك! لسنا في حاجة لأن نخبرك بأنّ أقل مقدار من الذاكرة يجب أن تمتلكه للحصول على ما ذكرناه ها هنا هو 8 جيجابايت، أليس كذلك؟
إذا كنت تمتلك معالجًا من النوع Core i5 أو حتى Core i3 مرتفع السرعة مع ذاكرة 16 جيجابايت، فيمكنك الانتقال إلى GTX 1060 6GB أو GTX 1070 8GB، أو ربما أيضًا RX 580 أو حتى RX Vega 56 إذا كنت تفضّل AMD.
الأمر نفسه يظل قائمًا بالنسبة لمعالجات AMD، فامتلاكك معالج AMD سواءً كان Ryzen 5 أو Ryzen 3 يمنحك نفس القدرة على الاختيار، ها هنا نضمن لك أداءً سلسًا ورائعًا على دقّة 1080p بأعلى إعدادات على معظم الألعاب الحالية، وأداءً معقولًا أيضًا على دقّة 1440p، ولكن لن يكون الأمر بذات الروعة عند الانتقال لدقّة 4K، ولكن لن يكون الوضع سيئًا كذلك!
في الحقيقة عزيزي القارئ أنت لست في حاجة ملحّة حاليًا لمعالج قويّ مثل Core i7 من Intel أو Ryzen 7 من AMD، فالألعاب الحالية شرهة أكثر لاستهلاك الذاكرة وبطاقة الرسوميّات ولن تجد الكثير منها يستخدم المعالج بشكل قوي، ولكن إن امتلكت واحدًا، أو تسعى لبناء جهاز مستقبلي يستمر معك لأكثر من ثلاثة أعوام دون أيّة مشاكل تُذكر، فيمكنك في هذه الحالة الاستعانة بأي من GTX 1070 أو GTX 1070 Ti، وربما أيضًا GTX 1080، هنا أنت قادر على اللعب بأداء سلس ورائع على دقّة 4K بأعلى إعدادات على معظم الألعاب الحالية وبمعدّل إطارات من 45 إلى 60 في الثانية، وربما أكثر حسب اللعبة وحسب بطاقة الرسوميّات.
أمّا إذا كنت ممن يمتلك معالجًا من النوع Core i9 أو Ryzen Threadripper مع ذاكرة “لن تقل” عن 16 جيجابايت، فيمكنك البدء في الاختيار ما بين GTX 1080 Ti أو Titan X، أقل من ذلك سوف تظلم جهازك وستعاني أيضًا من عنق الزجاجة Bottlenecking في بعض الحالات خاصةً وإن كنت تمتلك شاشة 4K، إذا أردت رأيي فيمكنك التوجّه لـ GTX 1080 Ti لأنّها تتغلب على Titan X بفارق ملحوظ في بعض الأحيان.
لن تمتلك الكثير من المشاكل في هذه الحالة، جميع الألعاب على أعلى جودة لها بمعدّل إطارات لن يقل عن 60 إطار بالثانية وبدقّة 4K أو 1440p UltraWide، أو حتى ثلاث شاشات متجاورة بتقنية NVIDIA Surround.

ثالثًا: معضلة GTA V!!

قمت بشراء بطاقة رسوميّات محترمة مثل GTX 1070 أو GTX 1080 ثم حان وقت التجربة وأنت ممتلئ بالآمال حول تشغيل أي لعبة على أعلى إعدادات ممكنة، وفكّرت بالطبع في GTA V كأحد أشهر الألعاب التي نمتلكها جميعًا، وفوجئت عند رفع الإعدادات لأقصى حد لها أنّ اللعبة تعمل بأداء متواضع مقارنةً بما كنت تتوقعه، أقل من 60 إطار بالثانية وربما أقل من 30 بكثير أيضًا في بعض المشاهد!

المعضلة هنا ليست خاصة بلعبة GTA V، ولكن بشكل عام هناك بعض الألعاب التي لا يمكن الوصول لأقصى إعدادات لها، والحصول على معدّل إطارات كبير مهما كانت قوّة بطاقة الرسوميّات! نخص بالذكر خاصية Multisample anti-aliasing (MSAA) القادرة على جعل أقوى بطاقات الرسوميّات تركع على قدميها! على سبيل المثال نجد أنّ بطاقة عظيمة مثل Titan X تعجز عن الوصول حتى لمعدّل إطارات 30 لكل ثانية إذا قمت برفع هذه الخاصية للحد الأقصى وهو (x8) في لعبة مثل GTA V التي صدرت منذ ما يزيد عن 4 أعوام برسوميّات انتقدها البعض وقتها؛ لأنّها لم تكن قويّةً بما يكفي!
هل تريد الأكثر من هذا؟ لعبة صدرت منذ أكثر من 10 سنوات! لعبة Crysis الجزء الأول، هل تتذكرها؟ تلك اللعبة التي اشترى الجميع من أجل عيونها البطاقات الجبّارة في وقتها GeForce 8800 GTX و GeForce 8800 Ultra! لك أن تعرف أنّ بطاقة حديثة تصنّف كمستوى أوّل مثل Titan X لا تستطيع الحفاظ على 60 إطار بالثانية عند تشغيل هذه اللعبة على أعلى إعدادات ودقّة 4K!!
الأمر لا يتعلّق دائمًا بقوّة بطاقتك، أحيانًا يصبح الأمر متعلّقًا بمطوّري اللعبة أنفسهم! فلا تظلم بطاقتك برفع خاصية MSAA لأنّك في أحيان كثيرة لن تحتاج سوى درجة أو درجتين فقط منها، وربما لن تحتاج لها على الإطلاق مادمت قادرًا على تشغيل اللعبة بأعلى الإعدادات على أعلى دقّة ممكنة، الفارق بين (x2) و (X8) في خاصية MSAA يمكن للكثيرين التنازل عنه دون أي شعور بالفارق!
أيضًا في بعض الأحيان يصبح الفارق بين إعدادات الرسوميّات في لعبة ما واضحًا بشكل لا شك فيه، عندما تلعب على جودة Ultra ثم تكرر نفس التجربة على جودة Medium مثلًا ستشعر وكأنّك تلعب لعبة أخرى تمامًا، ولكن الكثير من الألعاب اليوم لا تجد فيها هذا الفارق العظيم في الجودة بين Ultra و Medium! فلا تحمّل بطاقتك فوق طاقتها إن لم تستطع التعامل الجيد بما يكفي مع إعدادات Ultra، فكثير من الألعاب ستحظى معها بتجربة ممتعة على جودة High أو حتى على جودة Medium إن لزم الأمر!
الأمثلة القادمة من لعبتي Destiny 2 و Assassins Creed Origins:

تريد أن تلعب بأكثر من 60 إطار للثانية؟

هل تمتلك شاشة لها Refresh Rate مرتفع؟ على سبيل المثال تمتلك شاشة تعمل بمعدل 100Hz أو حتى 144Hz، وتريد أن تلعب بمعدل إطارات 144 مطابق للشاشة التي تمتلكها؟
حسنًا، إذا كنت تمتلك شاشةً بدقّة 1080p يمكنك الذهاب لبطاقة GTX 1070 مباشرةً وسوف تعطيك كل ما تريد بشكل يرضيك للغاية إذا كانت شاشتك 100Hz، أمّا إذا كنت تريد الانتقال إلى معدّل 144Hz فسوف تغطي هذه البطاقة معظم الألعاب ولكن على High وليس Ultra. لذا، يمكنك الانتقال مباشرةً لبطاقة GTX 1080.
أمّا إذا كنت تمتلك شاشةً بدقّة 1440p فيمكنك الحصول من بطاقة GTX 1070 على جودة High في معظم الألعاب على 100Hz أو Medium على 144Hz. لذا، يمكنك التوجّه مباشرةً لبطاقة GTX 1080 إذا أردت أقصى جودة ممكنة.

اَخر نصيحة ؟

بشكل عام فإنّه من المفترض أن يظل الوضع على ما هو عليه لعامين على الأقل؛ ذلك لأنّ قدرات منصّات الألعاب الأحدث PlayStation 4 Pro و Xbox One X محدودة مقارنةً بهذه البطاقات، فعلى سبيل المثال PlayStation 4 Pro يمتلك قدرة معالجة 4.0 Tflops وهي نفس قدرة بطاقة GTX 1060، وكذلك Xbox One X يتفاخر بقدرة 6.0Tflops وهي قدرة بطاقة GTX 1070. لذا، لا أظن أنّ مطوّري الألعاب سيحاولون الابتعاد بمستوى الرسوميّات عن هذا الحد على الأقل لعامين قادمين، ربما بعد ذلك قد نسمع عن PlayStation 5 أو ما يناظره في Xbox … من يدري؟ هذا بالطبع على افتراض أنّ نسخة الحاسب الشخصي من الألعاب القادمة ستكون منقّحةً لتعمل بنفس الكفاءة التي تعمل بها على المنصّات، وهو أمر بالطبع في حاجة لمقال آخر.

أتمنى أن تكون إستفدت من هذا الموضوع و لو بالقليل ، و في حال إستفدت لا تبخل بمشاركة الموضوع مع جميع أصدقائك عبر أزرار التواصل الإجتماعي ، و شاركنا برأيك و تجربتك في هذا المجال الذي هو إختيار أقوى الكروت الخاصة بشاشة الكمبيوتر  .

إرسال تعليق

مواضيع حصرية

...
لن تجد مثلها على أي موقع اَخر

Whatsapp Button works on Mobile Device only