الجمعة، 25 أغسطس 2017

100 100 100

لا تقع في الخطأ قنوات المراجعات ! أختر أقوى هاتف بنفسك بالمواصفات التي تريدها

لاحظت بعد نشري لفيديو البارحة في نقد لعيوب النوت 8 ' حذاري : لا تشتري Galaxy Note 8 قبل مشاهدة هذا الفيديو - عيوب نوت 8 ! ' ، أن الكثير من الناس غضبت و عللت قوة الهاتف ببعض مراجعات القنوات العربية ، لكن صديقي انا رأيت قنوات بها اكثر من نصف مليون مشترك تقول عن هواتف تباع بأسعار خيالية انها هواتف قوية و رهيبة رغم فشل تلك الهواتف على كل المنصات ، فهناك فرق بين ان تكون محلل و مراجع هواتف ،فحتى اخي الصغير يستطيع ان يقرأ ما يظهر على موقع مثل gsmarena و يصبح مراجع هواتف ذكية محترف .



لكن ان تكن محلل للهواتف فهذا يحتاج منك التفرق بين الخصائص الاساسية للهاتف و الخصائص التسويقية ، ثانيا عليك كمستهلك ان تحدد استعمالك للهاتف ، فمثلا لو كنت تريد ان تعرف أفضل هاتف بأفضل كاميرا ( بعد اليوم لا تخدعك كاميرات الهاتف المزيفة - كيف تعرف أفضل كاميرة هاتف ذكي ؟) ، و من هذا الدرس تكون عرفت الخصائص الأساسية للهاتف التي تعطيك جودة عالية ، و تبقى خصائص التعديل على الالوان تعتمد فقط على فلترات يمكن ايجادها في تطبيقات ذكرناها هنا ( أفضل و أقوى تطبيقات الأندرويد لتحويل كاميرا هاتفك إلى كاميرا خارقة!!! -جرب بنفسك ) .

مثلا من ناحية المعالج يحكم الكثير من المستهلكين عن أسبقيات في التقنية ، فمثلا في بداية ال2017 كان معالج اكسنوس أفضل من معالج سناب ، لكن بعد صدور نسخة سناب 835 أصبح هو الأقوى على الإطلاق و هنا لا يمكن الحكم بأسبقية ان الاكسنوس دائما سيكون الأفضل كما حدث في 2016 و 2015 و المزيد ، لكن يجب دائما متابعة التحديثات و جديد المعالجات و هناك تردد المعالج و عدد الانوية التي تكون متناسبة بشكل طردي مع التردد و اصدار المعالج ، و هاته نقطة لا تتبعد كثيرا عن معالج الرسوميات التي تهمله كثير قنوات المراجعات و التي اصبحت تهتم بدقة الشاشة أكثر من قوة العتاد الذي يشغل الهاتف ، و كمثال فما الفائدة من سيارة 'ميني كوبر' الصنية ما دامت لا تملك محرك ميني كوبر البريطاني .

المثال السابق كان عن جودة الشاشة ، فكما نرى في هاتف نوت 8 كان هناك سبب وجيه للنقد الموجه للهاتف ، فإستعمالك للشاشة بجودتها الخارقة سيسبب نزيف حاد للبطارية و لن تصمدلك حتى لمشاهدة فيلم كامل ، طبعا ستظطر إلى خفض جودة الشاشة و هاته هي الخاصية الوحيدة الموجودة في الهاتف للحفاظ على البطارية عكس الاعتقادات الخرافية للبعض ، لذا عندما تقارن هذا الهاتف مع هواتف اخرى فقارنه على اساس انه يملك شاشة HD و ذلك بسبب اضرارك للعودة الى هاته الجودة بسبب البطارية الصغيرة 3300 ميلي امبير .

تحليل البطارية هو الاهم في الهاتف ، و شخصيا كشخص جربت معظم ماركات الهواتف ، وبصراحة و بدون اي انحياز وجدت ان اصدار شياومي Mi هو الافضل في اداء الحفاظ على البطارية ، قد  تسألني ما السبب ؟ ما دام جالاكسي اس 8 و شياومي مي 5 يملكان تقريبا نفس قوة البطارية ، فالامر يعود الى الاندرويد الخام الذي يستعمله الشياومي والذي يكون خفيف و لا يملك كل تلك المزيات و الحركات ، ونجد ايضا ان شياومي تستعمل جودة شاشة واقعية fhd ، عكس ذلك نجد سامسونج تستعمل جودة شاشة خارقة مع نفس قوة البطارية و طبعا واجهة سامسونج تملك الكثير من الجماليات و الكثير من التطبيقات التي تستهلك البطارية بشكل خارق ، طبعا يمكن التخلي عن الجماليات من اعدادات المطور و هنا نكون تخلينا عن الجماليات بشكل اضطراري ، واخذي لسامسونج كمثال هو لانه الاشهر ، وقد استطيع ذكر هواتف ببطاريات عملاقة لكنها لا تصمد كثير مثل هواتف ماركة oukitel التي تملك بطاريات بين 4000 و 10000 لكنها هواتف جد فاشلة من ناحية البطارية و ذلك بسبب النظام الخام الخاص بهم الفاشل و الذي لا يساعد كثيرا في الحفاظ على البطارية ، طبعا يبقى تحليل صمود البطارية يحتاج الى تجربة الهاتف لمدة شهر ، و لكن ببعض الخبرة تستطيع التعرف على النتيجة بنسبة 80% .

طبعا كما سبق و قلت تخطأ الكثير من القنوات التقنية بالانحياز للماركة بمجرد الاعجاب بها ، فكتقني استطيع ذكر أفضل الهواتف في العالم من نواحي و من ماركات مختلفة ، فكأقوى هاتف من ناحية المعالج أضع iphone 7+ على رأس الائحة ، و كأقوى هاتف من ناحية الكاميرا سأضع HTC U11 على رأس الائحة ، و كأفضل هاتف في الفابلات سأضع Note 8 ، و كأفضل هاتف من ناحية السعر و العرض سنجد هاتف oneplus5  ، لكن ان كنت تريد هاتف بسعر جيد و كاميرا قوية و بطارية قوية و يتصدر أسفل كل من الهواتف المذكورة سابقا ستجد xiaomi mi6 ، و هذا أمر لا يختلف فيه عاقلان في التقنية ، و كما ترون كل هاتف لديه مميزاته الخاصة و تمييز الهاتف من ناحية الشكل و دقة الشاشة لا أعتبره أبدا دخول في الإحترافية لان هذا هاتف و ليس سيارة أو تلفاز .

في الأخير أنت كمستهلك ستميل إلى ماركة معينة ، لذا ساذكرك بمثالنا القيم ' الماركات : هي أكبر كذبة تسويقية صنعها الاذكياء لسرقة الاثرياء فصدقها الفقراء ' ، فنجاح هاتف في هاته السنة ليس معناه نجاحه في كامل السنوات ، فكما نرى سيطرت الاَيفون في سنوات سابقة ثم عاد الجالاكسي بعدها و السنة السابقة سطير oneplus 3t و هذا العام نرى منافسة بين الهواتف و هي جد شرسة و تبقى انت من تختار أفضل هاتف بالنسبة لإستعمالك الشخصي .


  1. في الاخير ان احترت بين اختيار اي هاتفين او ثلاث هواتف او مجموعة من الهواتف اقدم لك هذا الموقع الذي سيساعدك : من هنا.

يبقى في الاخير تحليلنا للهواتف يتقبل المشاورة و الانتقاد بمنحى تقني و ليس بكلام الشارع ، فعندما تنتقد هاتف من ماركة معينة و يقول لك شخص انك علا خطأ و الخبراء كلهم يتقفون ان الماركة هاته هي الافضل ، فهذا شخصا لا ينتقد و ليس فاهم في التقنية و لكن على كل حال ، تبقى كل ماركة تبحث عن نقادين و النقد هو ما يحسن من الاصدارات القادمة ، طبعا سلسلتنا (لا تشتري ) هي سلسلة راقية بين نقد اصدار معين و النصح بإصدار اَخر يكون افضل من ناحية المواصفات و السعر ، و يمكننى حتى نقد هاتف من ماركة معينة و النصح بهاتف من نفس الماركة مثلما حدث مع ماركة هواوية و شخصيا تلقية رسالة شكر من الممثل الجزائري ، و اعتبرها شيء جيد لان النقد كان تقنيا كاملا بعيد عن الجماليات الخاصة بالهواتف . 

مواضيع حصرية

...
لن تجد مثلها على أي موقع اَخر

Whatsapp Button works on Mobile Device only